The Areej Institute publishes a map showing the settlement plan in the northern West Bank

The Institute for Applied Research (ARIJ) predicted that the pace of settlement activity in the Palestinian territories will increase in the current year 2019 as Israel continues its fierce settlement offensive, which aims at plundering land and property under various pretexts and decisions. The highest level of Israeli politics in the occupation state with the aim of imposing a de facto policy on the Palestinians and blocking the way to finding a final and just solution to the Palestinian-Israeli conflict and the establishment of an independent Palestinian state on the borders of 1967. 

A new settlement town for the religious

وقال تقرير صادر عن معهد اريح إن صحيفة اسرائيلية تدعى (الجلوبز) نشرت خبراً حول نية الحكومة الاسرائيلية بناء مستوطنة اسرائيلية جديدة (مدينة جديدة كما تطلق عليه المصادر الاسرائيلية) لمنفعة المستوطنين اليهود المتدينين شمال الضفة الغربية المحتلة تلتهم مئات الدونمات من الاراضي الفلسطينية في محافظتي قلقيلية وسلفيت، الى الشرق من مسار جدار العزل العنصري الاسرائيلي. وعن تفاصيل المخطط ذكرت الصحيفة أنه في منتصف شهر حزيران من العام 2018، أصدر وزير البناء والإسكان الإسرائيلي، يوآف جالانت، أثناء زيارة له للمنطقة المستهدفة، تعليماته لرئيس مجلس المستوطنات الاسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة، يوسي داجان، للبدء بتنفيذ مخطط "لبناء مدينة استيطانية جديدة" على اراضي فلسطينية تعود لعدد من القرى والبلدات الفلسطينية في محافظتي قلقيلية وسلفيت شمال الضفة الغربية المحتلة تحت مسمى "مدينة جديدة للمتدنيين اليهود – (أجيال النخبة)". واشارت الصحيفة، نقلا عن جالانت، بأن بناء المدينة الاستيطانية الجديدة يأتي بهدف "تحقيق الرؤية الاسرائيلية" بخلق تجمع استيطاني جديد على الناحية الشرقية لتجمع (جوش دان) الاستيطاني الاسرائيلي.
وعقب ثلاثة أشهر من زيارة جالانت للموقع المستهدف، تم عقد اجتماع بين ممثلين عن وزارة البناء والإسكان الاسرائيلية، بما فيهم المُخطط الرئيسي المسؤول في الوزارة، فيريد سولومون، وممثل عن المجلس الإقليمي لمستوطنات شمال الضفة الغربية المحتلة، للبحث في حيثيات المخطط الاستيطاني الجديد. وتلخص الاجتماع بالشروحات التي قدمها يهودا الكالاي، المهندس المسؤول في مجلس المستوطنات الاسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة، عن النمو السريع للسكان المستوطنين في المنطقة والحاجة الملحة إلى اعداد مخطط هيكلي للمنطقة المستهدفة في سبيل استيعاب الزيادة السكانية للمستوطنين. ويدَعى الكالاي أن إسرائيل قامت في ثمانينيات القرن الماضي، بشراء ما مساحته 200 دونم من الاراضي من أصحابها الفلسطينيين الى الجنوب الغربي من مستوطنة معاليه شمرون (شمال شرق قرية سنيريا), من قبل شركة تدعى (YAH Yakir) للاستثمارات، وقبل عامين فقط، قامت الشركة ببيع الأراضي لشركة أخرى تسمى GTL المحدودة ، والتي يملكها يهود غير مقيمين. ويتم تسويق قطع الأراضي في الموقع المستهدف من قبل شركة Afikim Rosenthaler.

وأشار الكالاي أيضا إلى إمكانية شراء 600 دونم من الاراضي الفلسطينية في المنطقة بجوار الموقع المستهدف حيث تم ادراجها في إطار المخطط الهيكلي الرئيسي للمدينة الاستيطانية الجديدة. ويشمل مخطط المدينة الاستيطانية (المستوطنة) الجديدة ايضا ايجاد حلقة وصل جغرافية بين الموقع المستهدف والمستوطنات الاسرائيلية المجاورة من خلال الطريق الالتفافي الاسرائيلي رقم 55 والطريق الالتفافي الاسرائيلي رقم 5 ". والجدير بالذكر أنه لا يوجد قرار حكومي رسمي بإنشاء "مدينة-مستوطنة جديدة" خلف الخط الأخضر (خط الهدنة للعام 1949)، بحسب ما أشارت الصحيفة، وأنه لا علم لوزارة الداخلية الاسرائيلية أو الإدارة المدنية بالمخطط الاستيطاني الضخم.


Cut off communication between the Palestinian Jomaat
also it should also be noted that the new settlement city plan will cut off the territorial contiguity of many Palestinian communities that surround it (including the villages of Sanniriya and Bedia and anointed and Kafr a third of Qarawa Bani Hassan and other nearby) and closes the door to the expansion of residential or investment of land In the future, at the same time, Israel is forgiving itself for the seizure of these areas on the pretext of buying them from their Palestinian owners, knowing that the target lands are still subject to the classification of "C" according to the Oslo II agreement of 1995, which, according to the Convention, Are subject to full Israeli security and administrative control, and Palestinian construction is prohibited or used in any form except by a permit issued by the Israeli Civil Administration.


Plan to convert land from agricultural to valid for construction
Afikim Rosenthaler, based in Bnei Brak, a town within the Green Line that specializes in residential marketing for the religious Jewish sector, is marketing land in the area by bidding on land prices for settlers in the occupied West Bank and other Jews inside the Green Line . The agricultural cover analysis (ARIJ 2019) showed that the land on which the new settlement town will be built is arable land and Israel intends to convert it from agricultural to future viable land. Rosenthaler will offer plots of land at the designated site in different areas designated for construction About the type of construction - urban or commercial or investment and others), explaining that " "The purchase of land in the targeted location is now the best and cheapest solution to reach a luxury apartment in a new settlement in the future, where the price of the plot is now a quarter of the real land price, so that in a few years the buyer will enjoy 100 percent of the land price. According to the company's offer starting from 92,000 NIS (a plot of land area of ​​100 square meters) and up to more than 1,000,000 shekels for plots of land with an area of ​​dunam The company is based on the marketing process also for a period of five years in which the survey of the whole land and three more years to start To build the settlement city The plan of the new settlement includes the construction of 2,000 new settlement units at the targeted location while work is under way to "buy and register"


 

 

التعليقات والاراء

اضافة تعليق